نتطرق الان الى التنظيمات السرية التى تحمل مسميات مختلفة ولكنها فى الحقيقة جزء لا يتجزء من حركة الصهيونية العالمية وايضا سننشر الجزء الخاص بهذه التنظيمات من كتاب الصهيونية بايجاز الذى نشرنا اجزائه السابقة منه عن تعريف الصهيونية واهداف الصهيونية  .
1- المحافل الماسونية: كما يقول المؤلف:

هي جمعية تحوي صنفاً من الناس ينتمون إلى مذاهب وديانات وجنسيات وأوطان مختلفة تضم الملحد والمؤمن والشيوعي والديمقراطي والدكتاتوري والعلماني والقومي والوطني والعربي وغير الغربي والمسلم واليهودي والنصراني والعامل ورب العمل تجمعهم غاية واحدة يعملون لها. ولا يعلم حقيقتها إلا آحاد. 

وسواد أعضائها جميعاً عمي القلوب يجهلونها كل الجهل ويوثقهم عهد يحفظ الأسرار وعدم البواح بها، وهي ثلاثة أقسام.

1-     الماسونية الرمزية العامة: وهي مجموع الناس وتحتوي ثلاثة وثلاثين درجة.

2-     الماسونية الملوكية: ولا يسمح لغير اليهود بدخولها عدا من وصل إلى أعلى مراتب الرمزية.

3-     الماسونية الكونية: أعضاؤها جميعاً يهود ويلقب الرئيس بالحكيم ويديرون دفة الأمور.
 
ويعرض المؤلف للمجددين للماسونية ورؤوسها "كآدم وايز هويت" و "ألبرت بايك" وغيرهم ثم ينتقل الفتاوى الشرعية لعلماء المسلمين بتحريم الانتماء إلى الماسونية كما في المؤتمر الإسلامي بمكة المكرمة 1974م وفتوى المملكة الأردنية الهاشمية 1964م، وفتوى الأزهر الشريف 1985م، والمجمع الشيعي 1986م، والمجمع الفقهي بمكة 1978م وقرار جامعة الدول العربية 1977م. 

نوادي الروتاري:

هي منظمة عالمية لها إدارة معروفة ذات عضوية يشترك بها العضو اختياراً من قبل إدارة النادي ويرشح من قبل الأعضاء ويؤدي الأخوة الإنسانية وغيرها، والغرض الخفي هو تجنيد الإنسانية لخدمة الصهيونية ويختار الشخص على أساسين:

1-     أن يكون مشهوراً وذا مركز اجتماعي أو علمي أو اقتصادي أو صاحب منصب.
2-     أن يكون ذا منفعة أو مصلحة مرتبة مستقبلاً .
وقد حذرت الفتاوى الشرعية من هذه النوادي وحرمت الانضمام إليها.

نوادي الليونز (أو الأسود):

هي نوادي ذات صبغة اجتماعية وحرفية واقتصادية وتركز اهتمامها على الأعمال الخيرية الظاهرية ولكنها في الحقيقية أصبح من أصابع الماسونية العالمية ولها إدارة معروفة ومحددة المهام مثل الروتاري، يختار أعضاءها من أصحاب النفوذ، ملوك.. وزراء وزارات ، أباطرة مال... الخ.
وليست أحسن حالاً من سابقتها بل الهدف واحد ، والفتاوى فيها واحدة.

شهود يهوه:

جماعة دينية دخيلة على المسيحية وتعاليمها خليط بين العهد الجديد وما ورد في الإنجيل مفسراً لخدمة العهد القديم. وهي جماعة ذات تعاليم يهودية صرفة حتى في شعاراتهم مثل الشمعدان السباعي ونجمة داود، وتخدم الهدف الصهيوني وربهم: أله اليهود (يهوه) وعيسى زعيم لمملكة الإله (يهوه) ويقولون بالتثليث المكون من (يهوه) والابن والروح والقدس.

وتدعو لتمجيد اليهود والربط المضلل بين المسيحية واليهودية والتركيز على عودة اليهود إلى أرض الميعاد.

بناي برت: (أبناء العهد):-

منظمة يهودية ماسونية صرفة، لا يسمح بعضويتها إلا لليهود فقط، وأهدافها خدمة القضية الصهيونية وتركيز خدماتها على تحقيق الخدمة لإنشاء وحماية دولة إسرائيل.
محافلها منتشرة في العالم كله حتى في البلاد العربية ولهم سطوة على الإعلام والسياسية والقدرة على التوظيف.

ولها مساهمات فعالة في جميع نشاطات المنظمة الصهيونية والوكالات اليهودية ووحداتها، ولها نفوذ في القطاع التعليمي والثقافي منقطع النظير، ولها دور ريادي في توجيه الجامعات المهمة والكبيرة وتأييد أبحاث اليهود.ولها نفوذ واسع وقوى في الوسط السياسي، وتقوم بمحاربة أي كيان يتعرض للجهود بالنقد أو التجريح.


اليهود من أجل المسيح:
هي جماعة دينية خليط بين البروتستانت واليهود اتخذت من نيويورك مقراً لها، ومعابدهم كمعابد اليهود (السينقار) تستند على الشباب المشرقي من اليهود ممن سخروا لخدمة أمتهم وتضليل الشباب المسيحي من غير اليهود. وينتشرون ثقافتهم بين السذج .

تنظيمات أخرى:
لم يترك اليهود والصهاينة مجالاً للغوييم، كما وعدوا في البروتوكولات إذ بحثوا عن الطرق والأساليب للوصول إلى غاياتهم وسعوا إلى كل من كان بوسعه مساندتهم ونصرة قضيتهم فوظفوا لذلك..

ومن تلك النوادي التي أنشاؤها لذلك : الاتحاد العالمي لليهود، وحركة الأسود العالمية، فرسان المعبد الصليبي، التجمعات الماركسية الصهيونية الخ.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
مصطفى محمود © جميع الحقوق محفوظة