الأحاديث الضعيفة و الموضوعة


نظرا لانتشارها وتداولها فى كل مكان ولجهل الكثير من المسلمين لخطورتها فقد انتشرت هذه الاحاديث بكثرة بين المسلمين لذلك من الواجب معرفة ما هى الاحاديث الموضوعة والضعيفة ومعرفة بعضها للتخلص من شرها والعمل على التعريف بها...


ماهو الحديث الموضوع ؟

.
في اصطلاح المُحدِّثين : هو ما نُسب إلى الرسول صلى الله عليه و سلم اختلاقاً و كذِباً مما لم يقُـلـه أو يُقـرّه .
و عرّفه ابن الصلاح بأنه : المختلق المصنوع .
و بعبارة مختصرة :
هو الحديث المكذوب على النبي صلى الله عليه و على آله و سلم
.

ماهو الحديث الضعيف ؟

.
هو الحديث الذي لم تجتمع فيه صفات القبول .
و عُرّف بأنه : ما لم يجمع صفات الصحيح والحسن .
و الحديث الضعيف يكون ضعفه إما في السند و إما في المتن
فيكون الحديث ضعيف المتن إذا كان في المتن شذوذ أو نكارة .
و يكون ضعيف السند إذا كان في إسناده راوٍ ضعيف ( على اختلاف درجات الضعف ) ، أو كان فيه راوٍ مجهول و لو لم يُعلم ضعفه ، أو كان فيه عِلّـة قادحة ، أو شذوذ أو نكارة أيضا .
سند الحديث هو مجموعة الرواة الذين يروون الحديث عن النبى صلى الله عليه و سلم
متن الحديث هو القول أو الفعل المنسوب للنبى صلى الله عليه و سلم


وهذه بعض نماذج لاحاديث ضعيفة او موضوعة  

(( من لم تنهه صلاته عن الفحشاء و المنكر ، فلا صلاة له )).


قال الألباني : باطل لا يصح من قبل إسناده و لا من جهة متنه
قال ابن الجنيد : كذب و زور
قال الحافظ العراقي : حديث إسناده لين

...................................................................................................................

(( رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الأكبر ))*.


قال فى "الأسرار المرفوعة" : لا أصل له
و ذكره الفتنى فى "تذكرة الموضوعات" 

................................................................................................................


(( أبغض الحلال إلى الله الطلاق )).


قال ابن الجوزي فى "العلل المتناهية" : ضعيف.
 
............................................................................................................  

0 التعليقات

إرسال تعليق