التخطي إلى المحتوى الرئيسي

لكل شيء آفة من جنسه

قراءة لمقطع رائع من كتاب الشيطان يحكم للدكتور مصطفى محمود يتحدث فيه عن الحكمه الالهية من خلق الشئ ونقيضه وتواجد الشر فى مواجهة الخير ..

لكل شيء آفة من جنسه
حتى الحديد سطا عليه المبرد
الله خلق لكل شيء آفته التي تعتدي عليه..
...خلق القطن و خلق دودة القطن
خلق النبات و خلق الجراد
خلق الأسنان و خلق السوس
خلق العين و خلق الرمد
خلق الأنف و خلق الزكام
خلق الثمرة و خلق العفن

خلق الإنسان و خلق معه جيشاً من الأعداء لاغتياله: من قمل، و بق، و براغيث، و بعوض، و ديدان، و بلهارسيا، و ميكروبات، و سل، و جذام، و تيفود، و كوليرا، و قراع، و صديد

و خلق الحياة و خلق الحر و البرد، و الصقيع و رياح السموم

لم يرد بالدنيا أن تكون دار سلام.. و إنما دار حرب و صراع و بلاء و شد و جذب و كر و فر

لأنه علم بحكمته أن حياتنا الدنيوية إذا أخلدت إلى الراحة و الأمن و الدعة و السلام ترهلت و ضعفت و انقرضت

و عالم الفسيولوجيا يقول لك إن سم الميكروب يحفز النسيج إلى الاحتشاد.. كما تدفع لسعة البرد الدم إلى الشرايين

إن العدوان المستمر الذي جعلته الطبيعة شريعتها في الأرض أراده الله لمخلوقاته تحدياً مستمراً.. ليشحذ كل مخلوق وسائله و يبدع و يبتكر و يحتشد و يخرج أحسن ما يختزن من طاقات، و يكون دائماً على أكمل الصور الممكنة

و بدون هذا التناقض و الصراع و الكفاح كان مصير الحياة إلى ضمور و تخاذل و تكاسل ثم انقراض تدريجي..

و هذا ما نشاهده في الأفراد و الأمم حينما تخلد إلى الراحة و الترف و يطول بها حبل الأمن و السلام و الدعة

و كما خلق لنا الله المرض خلق لنا الدواء في عشب ينمو تحت أقدامنا.. و في شراب في الينابيع التي تتفجر حولنا في كل مكان.. و في العناصر الكثيرة تحت الأرض و فوقها.. و أمدنا بالعقل الذي يبحث و ينقب

و للحكمة ذاتها ألقى الله وسط الدول العربية المتخاذلة المترهلة بعدو شرس هو إسرائيل.. و مكن هذا الجسم الغريب ليكون حافزاً إلى اليقظة و الاحتشاد

إسرائيل هي الميكروب
هي التحدي القائم في الجسم العربي ليثبت حيويته و يشحذ طاقاته و يهب من نومه الطويل و ينتفض من تخلفه

و برغم كل ظواهر اليأس فأنا متفائل شديد الثقة بالمستقبل
فالسنن الكونية و القوانين الإلهية تعمل عملها في الكيان العربي

و ما نعيش فيه من كارثة أراها على العكس مظهراً من مظاهر القانون الأزلي لتصحيح الأشياء.. فبهذا التحدي المستمر و بهذا الخنجر المسموم المغروس في أحشائنا سوف نحتشد في جسم موحد طال بنا الزمن أو قصر.. لنواجه محنة أن نكون أو لا نكون.. و ما نعيش فيه الآن هي أيام الحمى التي تسبق الشفاء

إن خلافتنا الداخلية و انقسامتنا الداخلية أشبه بالصديد الذي يتخلف في الجراح من جراء التهاب النسيج بالسم الميكروبي و الأجسام المضادة التي يفرزها
و هي مرحلة يليها تدفق الدم من النسيج المحتقن ليغسل كل شيء ثم يعقب ذلك الالتئام و الشفاء

و هي أشياء نتعلمها مما يجري على النسيج الحي حين يتكاثر عليه الأعداء


و هي قوانين أزلية وضعها الله للخلية و الجسم الحي و الأمة
و الإمبراطورية.. و لا يستطيع أن يشذ عنها مخلوق

إن الذي يجعل من واقعنا الحالي سبباً لليأس لا يفهم الدنيا و لا يفهم التاريخ

لقد تقاتلت الأمة الأمريكية قبل أن تتوحد في حرب شرسة بين شمالها و جنوبها.. و كذلك الصين.. لم يقل أحد إنها انتهت، أو إنها كتبت وثيقة فنائها.. بل العكس هو ما حدث.. فقد كتبت بهذا الدم ميلادها

و في الحساب الأزلي للأرباح و الخسائر.. و في سجل التاريخ.. لا تضيع نقطة دم واحدة.. و لا تهدر ضحية.. و إنما لكل شيء دوره في صياغة النصر النهائي

و النصر دائماً للحق و الخير

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

هل كان لنا وجود قبل ان نولد؟

يلازمنى إحساس منذ بدأت أعى وادرك وجودى أنى كنت موجودا دائما وأنى حقيقة ولست أمرا طرا بالميلاد وأنى كنت هنا أو هناك فى مكان أو لا مكان لست أدرى .. انما هو إحساس دائم ومؤكد بالحضور لا أعلم كنهة ومصدره .. وكل ما يحدث أمامى الان هو مرور شريط متتابع لأحداث متتالية لماضى وحاضر ..
وهو شريط يمر أمامى ولكنى فى الأعماق خارج عن هذا الشريط واقف على عتبة حضور مستمر وأنية مطلقة لا تعرف تزامنا .. اراقب تصاريف الزمن امامى عن بعد واراقب طفولتى وصباى وشبابى وشيخوختى دون أن تدركنى انا اى شيخوخة فأنا .. ذاتى .. شباب دائم وحضور دائم ويؤيد هذا الاحساس الداخلى حقائق الدين التى تقول بأنى احاسب واعاقب واموت وانما انتقل الى حياة برزخية ثم الى بعث ثم الى خلود فى نعيم أو خلود فى شقاء .. فانا اذن خالد ..
وانا لست مسالة طارئة استجدت بالميلاد وستنتهى بالموت ومنطقية لو انى كنت امرا طارئا زائلا لما كنت حقيقة بل مجرد ظاهرة موقوتة تلمع لم تختفى فلا تعود هناك حكمة فى بعث وحساب وعقاب .. وعلام العقاب ولا حقيقة هناك .. وفى القران الكريم اشارة خاطفة الى هذه السابقة الوجودية قبل
الميلاد ” “لقد خلقنا الانسان فى احسن تق…

كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ

بقلم : محمد عوض الحنشي

قال تعالى (قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِالْمُؤْمِنُونَ )التوبة51. ويقول ايضاً ( وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )آل عمران 139. قال عامر بن قيس : ثلاث آيات من كتاب الله استغنيت بهن على ما أنافيه
قرأت قول الله تعالى :(وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ)الأنعام17 فعلمت وأيقنت أن الله إذا أراد بي ضر لم يقدر أحد على وجه الأرض أن يدفعه عني وإن اراد أن يعطيني شيئاً لم يقدر أحد أن يأخذه مني .
وقرأت قوله تعالى :
(فاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ )البقرة 152
فاشتغلت بذكره جل وعلا عمّا سواه .
وقرأت قوله تعالى : (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ)هود6
فعلمت وايقنت وازددت ثقة بأن رزقي الله لن يأخذه أحد غيري .

تعرف على أبرز المفكرين العرب والمسلمين

للاسف الشديد معظمنا يفتقر الى معلومات عن مفكرين هذا العصر نظرا لان اهتمامتنا الثقافية لا تلتف كثيرا الى السير الشخصية لهؤلاء العظماء على اعتقاد منا ان قراءة السير الشخصية غير مجدى ، وهو امر خاطئ...
حيث ان كونهم عظماء لم ياتى من فراغ ولكن كان نتاج كفاح طويل اما ضد محتمل او حتى ضد افكار خاطئة ، ولذلك قراءة سير المفكرين عموما وخصوصا المفكرين العرب والمسلمين هو امر مفيد للغاية ، حيث الاستفادة من تاريخ هؤلاء ...
لذلك اضع بين ايدى حضراتكم اليوم هذه القائمة التى وجدتها مصادفتا على ويكيبديا والذى تضم قائمة بأسماء أبرز المفكرين العرب والمسلمين ... تستطيع من خلالها التعرف على معظم هذه الشخصيات وعلى سبيل المثال تضم القائمة الاسماء التالية: