المحتوى العلمى العربى على الانترنت

يمثل الانترنت الان المصدر الاهم والاسرع للحصول على المعلومات بل اصبح الانترنت احد اهم المؤشرات على قوة وثقافة امة ما بالنظر الى المحتوى المعلوماتى الذى تبادله مع الامم الاخرى

واذا علمنا ان حجم المحتوى العربى على الانترنت لا يتجاوز 3 % من مجمل المحتوى العالمى وهذا انعكاس طبيعى لحال المتصفح العربى الذى آثرت ان اسميه بالمتصفح لانه النشاط الرئيسى لمعظم المستخدمين العرب للانترنت ، فما بين المنتديات التافهة التى لابد وان تحتوى اقسام الاغانى والافلام ونادرا ما تصادف قسم للكتب او الثقافة الى مواقع الدردشة المنتشرة كالوباء فى اوساط الانترنت العربى الى مواقع الاغانى وحدث بلا حرج عن استخدام العرب للمواقع الاباحية الاجنبية او العربية

فمن الطبيعى ان كان هذا نشطنا على الانترنت ان تكون هذه نسبة مشاركتنا بين الامم ، الاهم فى هذه النقطة هو الحديث عن الجزء الاجابى والذى لم يخلو هو الاخر من السلبيات ، فمعظم الفئة البسيطة التى تتناول الثقافة والمعرفة عبر الانترنت باللغة العربية تنقسم الى فئتين الاولى تتناول المواضيع الادبية والثانية تتناول المواضيع التقنية التى تخص علوم الحاسب الالى فقط ...



صلب المشكلة اننا لم نفهم الا الان فائدة استخدم الانترنت وما هو اهدف الرئيسى من استخدامه فاذا كنت تتخيل نه لتبادل الافلام والاغانى والمواقع الاجتماعية ومجرد الدردشة فلابد ان تغيير نظرتك الا الانترنت فالهدف الاساسى للانترنت هو تبادل المعرفة ونشر العلوم بين جميع بلدان العالم..

ما نحتاجه هنا ياساده هو بداية جدية فى التحول الى بناء محتوى علمى قيم باللغة العربية ، لذلك سابدا بنفسى ومن خلال مدونة الدكتور مصطفى محمود باطلاق حملة لزيادة المحتوى العلمى العربى عبر الانترنت وساقوم بنشر مواضيع جديدة بشكل يومى وكذلك بنرات ولوحات دعائية وافكار جديدة لكى يتثنى لجميع المدونين واصحاب المواقع مشاركتنا  هذه الحملة الذى يحتاجها المستخدم العربى بشدة ...

0 التعليقات

إرسال تعليق