التخطي إلى المحتوى الرئيسي

اعترافات مصطفى محمود السرية

نبا بعرض مجموعة حلقات بعنوان اعترافات مصطفى محمود وهى عبارة عن مجموعة من الاجوبة بلسان الدكتور مصطفى محمود بعض الاسئلة التى وجهها له الاعلامى محمد فوزى ليكشف الدكتور مطفى محممود من خلالها عن مجموعة من الاسرار عن حياته ورحلته الطويلة

اعترافات مصطفى محمود لجزء الاول

د . مصطفى محمود .. ما هي حقيقة الشائعات التي ترددت بين الحين و الحين بانك أصبت بلوثة عقليةو انتابتك حالة هيستيرية نقلت على أثرها إلى مستشفى الامراض العقلية " الخانكة " و أنك غيرت دينك لأن ابنتك "أمل" مرضت مرضاً خطيراً و رأت السيد المسيح في المنام و قال لها : إن لم يتنصر أبوك فلن تشفي أبداً و لما تنصرتشفيت ! .. و ...لماذا تلاحقك الشائعات دائماً كل فترة ؟ 

- أقول لك أكثر من هذا فهناك شائعات أخرى غير التي ذكرتها فقيل أيضاً : أنني سافرت كندا و هناك غيرت ديني ، ثم قصة شائعة في أستراليا و هناك من قال : إنني في الدير أتعبد مع الأنبا شنودة ! و كلها شائعات لا أساس لها من الصحة مطلقاً كيف أكون مسيحياً و أنا أعيش في جامع و أصلي جماعة مع إخواني المسلمين .. صدقني كلها شائعات لا دليل أو أثر لها مطلقاً .. لااعرف ماذا حدث بالضبط .. أشياء مختلفةو غير مفهومة خرجت جميعها في وقت واحد .. و الناس في مصر من طبيعتهم أنهم يصدقون أي شيء على الإطلاق .. ثم ضرب لي ناستليفونات ليطمئنوا على حقيقةما يقال فياجئون بأنني أرد عليهم ، و البعض جاء يصلي الجمعة في الجامع فيفاجئون بأنني أصلي معهم .

- و ما هو مبعثها الحقيقي ؟؟
- هي اختلاف صرف و لا تفسير لها سوى أنها من وحي خيال الخصوم يرون أنه ليس هناك رد يمكن أن يردوا به على ما اكتب سوى هذه الشائعات لأنهم لا يستطيعون مواجهتي !
  

 - من تتوقع أن يروج لمثل هذه الشائعات ؟!
- الحقيقة إن الرموز الإسلامية في مصر مستهدفه و أنا واحد منهم .. و العدو إذا عجر عن مواجهتك او افتقد الوسائل التي ينالك بها فسوف يوجه لك طعنة في الظهر .. في الخفاء .. عن طريق الشائعات .. يروج أي كلام يحيق بك الضرر .. خاصةو انت تعلم أن لي خمسة كتب عن الشيوعية و يمكن أن تتصور أنها حالة ميئوس منها بل إنها لفظت أنفاسها بالفعل .. و نكس الشيوعيون وجوههم في الأرض .. بعد أن انتهى كل شيء و لم يعد هناك ما يقال إذاً فلن يبقى إذن إلا هذه الشائعات ..
أيضاً يمكن أن يكون مصدر هذه الشائعات " الموساد " الإسرائيلي ..
و الحقيقة أن المخابرات الإسرائيلية تبدو أصابعها وراء شائعات كثيرة ، و الموساد حريص على هذا و يتمنى أن تتحول مصر إلى لنان .. و أن يشتبك المسيحي مع المسلم ، و واضح أنهم يركزون على مسألة المسلم و المسيحي بأشكال مختلفة في مصر و لكن الحمدلله تفشل محاولتهم .. و لكن بلا أدنى شك فإن مصر مستهدفة دائماً .

- هل خصومك .. أيدي خفية تحاول أن تسقطك في الخفاء ؟!
- نعم .. لابد أن يكونوا خصوماً .. من الجماعات التي أهاجمها ، و من المعروف أنني أهاجم اليسار و الشيوعية و الناصرية و إسرائيل فمن الممكن أن يكون احد من هؤلاء لا يجرؤ و لا يستطيع الوقوف في مواجهتي فلم يجد أمامه إلا أن يسلك هذا الطريق .
ما الذي أسفرت عنه تقارير جهات الامن في مصر عن هذه الشائعات ؟!
لم يستطع أحد ان يضع يده على شيء .. فالحقيقة ان عناك جبهة إشاعات في مصر .. جهاز منظم للشائعات لكن جانبهم التوفيق هذه المرة .. فلا يعقل أن تقول : إنني في كندا و استراليا و الخانكة في وقت واحد و أنا في الحقيقة موجود في الجامع في مصر فهذا لن يخيل على أحد في مصر على الأقل ، فمن الممكن أن يخيل على الذين خارج مصر من الدول العربية ، و حتى إذا تحقق لهم ذلك فلن يستمر أكثر من شهر أو اثنين على أكثر تقدير !

- هل كنت تتوقع اغتيالك بعد هذه الشائعات .. هل كان يتبعك رجل أمن مسلح تحسباً لأي مكروه أو ضرر يمكن أن يصيبك ؟!
- لدينا حراسة في المسجد .. و المساجد دائماً في حراسة و نحن أكثر من مجرد مسجد .. نحن مركز إسلامي .. مركز طبي يضم أحدث الأجهزة الطبية العالمية .. و مركز توعية متعدد الأنشطة ، و بالطبع كل هذا عليه حراسة .. و بوجه عام فإن رؤساء التحرير في مصر عليهم الآن حراسة و لكن أنا من أشد المؤمنين أولاً و أخيراً بأن الأعمار بيد الله سبحانه و تعالى .

- هل استندوا في شائعتهم على كثرة اطلاعك و قراءاتك في الامور الدينية ؟ هل المؤمن يمكن أن يغير دينه ؟!
- مطلقاً .. و هناك فرق .. فالإيمان عن قناعة له ركائز من العقل و الاقتناع .. و من اجل هذا أنشات هذا المسجد و عشت فيه ... و لكن هناك من يكره ذلك .. هناك من يود أن يطعن الرموز الإسلامية في مصر طعنة نجلاء و أنا واحد منهم .. 



الاعترافات نشرت عن طريق صفحة الدكتور مصطفى محمود على الفيس بوك وحصا منا على نشر اعمال الدكتور مصفى محمود سنواصل نشر الاجزاء الاخرى

تعليقات

  1. لايوجد شى يمكن قوله يعنى قد هذا الكاتب الكبير ولذلك نكتفى بالترحم عليه لانه افاد البشريه والامه الاسلاميه بوجه الخصوص

    ردحذف
  2. لايوجد شى يمكن قوله يعنى قد هذا الكاتب الكبير ولذلك نكتفى بالترحم عليه لانه افاد البشريه والامه الاسلاميه بوجه الخصوص

    ردحذف
  3. موضوع جميل جزاك الله خيراً

    ردحذف
  4. أنت كنت فين من زمـان

    ردحذف
  5. غير معرف16/6/13 09:08

    جزاه الله خيرا وجعله من اهل الجنةياريت الصفخة تتكبر على الموبيل

    ردحذف
  6. رحم الله الفقيد الشيخ العلامة مصطفى محمود رحمة واسعة، كنت دائما في اتابع برامجه العلمية وأرى فيها موردا ﻻ ينضب من المعرفة المبنية على اليقين بوجود ووحدانية رب العالمين سبحانه.
    سندعو لعالمنا برحمته تعالى له وان يشمله مع كل احبائه في جنة الفردوس مع الرفيق اﻻعلى وان يصحب الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

    ردحذف
  7. رحم الله الفقيد الشيخ العلامة مصطفى محمود رحمة واسعة، كنت دائما في اتابع برامجه العلمية وأرى فيها موردا ﻻ ينضب من المعرفة المبنية على اليقين بوجود ووحدانية رب العالمين سبحانه.
    سندعو لعالمنا برحمته تعالى له وان يشمله مع كل احبائه في جنة الفردوس مع الرفيق اﻻعلى وان يصحب الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

هل كان لنا وجود قبل ان نولد؟

يلازمنى إحساس منذ بدأت أعى وادرك وجودى أنى كنت موجودا دائما وأنى حقيقة ولست أمرا طرا بالميلاد وأنى كنت هنا أو هناك فى مكان أو لا مكان لست أدرى .. انما هو إحساس دائم ومؤكد بالحضور لا أعلم كنهة ومصدره .. وكل ما يحدث أمامى الان هو مرور شريط متتابع لأحداث متتالية لماضى وحاضر ..
وهو شريط يمر أمامى ولكنى فى الأعماق خارج عن هذا الشريط واقف على عتبة حضور مستمر وأنية مطلقة لا تعرف تزامنا .. اراقب تصاريف الزمن امامى عن بعد واراقب طفولتى وصباى وشبابى وشيخوختى دون أن تدركنى انا اى شيخوخة فأنا .. ذاتى .. شباب دائم وحضور دائم ويؤيد هذا الاحساس الداخلى حقائق الدين التى تقول بأنى احاسب واعاقب واموت وانما انتقل الى حياة برزخية ثم الى بعث ثم الى خلود فى نعيم أو خلود فى شقاء .. فانا اذن خالد ..
وانا لست مسالة طارئة استجدت بالميلاد وستنتهى بالموت ومنطقية لو انى كنت امرا طارئا زائلا لما كنت حقيقة بل مجرد ظاهرة موقوتة تلمع لم تختفى فلا تعود هناك حكمة فى بعث وحساب وعقاب .. وعلام العقاب ولا حقيقة هناك .. وفى القران الكريم اشارة خاطفة الى هذه السابقة الوجودية قبل
الميلاد ” “لقد خلقنا الانسان فى احسن تق…

كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ

بقلم : محمد عوض الحنشي

قال تعالى (قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِالْمُؤْمِنُونَ )التوبة51. ويقول ايضاً ( وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )آل عمران 139. قال عامر بن قيس : ثلاث آيات من كتاب الله استغنيت بهن على ما أنافيه
قرأت قول الله تعالى :(وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ)الأنعام17 فعلمت وأيقنت أن الله إذا أراد بي ضر لم يقدر أحد على وجه الأرض أن يدفعه عني وإن اراد أن يعطيني شيئاً لم يقدر أحد أن يأخذه مني .
وقرأت قوله تعالى :
(فاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ )البقرة 152
فاشتغلت بذكره جل وعلا عمّا سواه .
وقرأت قوله تعالى : (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ)هود6
فعلمت وايقنت وازددت ثقة بأن رزقي الله لن يأخذه أحد غيري .

تعرف على أبرز المفكرين العرب والمسلمين

للاسف الشديد معظمنا يفتقر الى معلومات عن مفكرين هذا العصر نظرا لان اهتمامتنا الثقافية لا تلتف كثيرا الى السير الشخصية لهؤلاء العظماء على اعتقاد منا ان قراءة السير الشخصية غير مجدى ، وهو امر خاطئ...
حيث ان كونهم عظماء لم ياتى من فراغ ولكن كان نتاج كفاح طويل اما ضد محتمل او حتى ضد افكار خاطئة ، ولذلك قراءة سير المفكرين عموما وخصوصا المفكرين العرب والمسلمين هو امر مفيد للغاية ، حيث الاستفادة من تاريخ هؤلاء ...
لذلك اضع بين ايدى حضراتكم اليوم هذه القائمة التى وجدتها مصادفتا على ويكيبديا والذى تضم قائمة بأسماء أبرز المفكرين العرب والمسلمين ... تستطيع من خلالها التعرف على معظم هذه الشخصيات وعلى سبيل المثال تضم القائمة الاسماء التالية: