الصداقة والحب

مقطع من كتاب الاحلام لا يحتاج الى اى مقدمات ..


إن السعادة في الصداقة و في الحب التي جربها كل منا تدل على إمكان قيام العلاقة الإنسانية .

و الصداقة في نظري صراع عاشق .. العداوة فيها عداوة فاضلة تُحَفِّز و تُشحِذ و تَدفع و تستنهض للعمل .. و ليست عداوة تهدم و تهزم و تبتلع و تسيطر و تُشِل القوى ..
إنها كعداوة المتسابقين .. تتحدى و تهيب بكل واحد أن يبذل أقصى سرعته ..

الصداقة صراع متبادل من أجل أن يرتفع الإثنان إلى معرفة أكثر .. و حرية أكثر .. و دِراية أكثر بنفسيهما .. و معونة متبادلة مفعمة بالرجاء و الأمل .. و الحــب ..

و حينما لا نجد الحب .. و حينما لا نجد الصداقة .. فليس معنى هذا أنه لا يوجد الحب و لا توجد الصداقة .. و إنما معنى هذا أننا لم نجد الرجل الناضج .. و لم نجد المرأة الناضجة بعد ..

و القلوب الكبيرة قليلة .. نادرة مثل كل شيء نادر ..

و القلوب الصغيرة موجودة بكثرة النمل ..


الجزء السابق من كتاب الاحلام وهو احد الكتب التى لم يقم بقرئتها الكثير من متابعى الدكتور رغم روعة محتاوها كما هى العادة فى كل المؤلفات

0 التعليقات

إرسال تعليق