يا صاحبي ما آخر الترحال

قد لا يعلم الكثيرون ان الدكتور مصطفى محمود كان شاعر متميزا للغاية وان سحر كلماته قد يجعلك ترددها حتى تحفظها من روعتها فبجانب انه كاتب روائى وقصصى ومسرحى فقد كان شاعر رائع ولكن ندرة ما نشر له جعلنا لا نحظى بهذا الكنز...

وهذه بعض السطور التى تبدا بجملة - يا صاحبي ما آخر الترحال - ولا اجد فى الحقيقة وصف لهذه السطور الا انها ببساطة رائعة !

يا صاحبي ما آخر الترحال


وأين ما مضى من سالف الليال

أين الصباح وأين رنة الضحك
ذابت...؟


كأنها رسم على الماء
أو نقش على الرمال


كأنها لم تكن
كأنها خيال
أيقتل الناس بعضهم البعض
على خيال


على متاع كله زوال


على مسلسل الأيام والليال
في شاشة الوهم ومرآة المحال


إلهي يا خالق الوجد..

من نكون
من نحن..من همو..ومن أنا


وما الذي يجري أمامنا
وما الزمان والوجود والفنا


وما الخلق والأكوان والدُّنا

ومن هناك..من هنا

أصابني البهت والجنون



ما عدت أدري
وما عاد يعبر المقال

0 التعليقات

إرسال تعليق