التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماذا يحدث إذا لم يَخف الإنسان من الله؟... دكتور هارون يحيى

يعد الدكتور هارون يحيى من اعظم الاقلام الاسلامية حاليا بما يتمتع به من طريقة شيقة للعرض والدعوة الاسلامية بالاقناع وبطرق علمية وادبية ممتعة

ومن بين اروع كتب الدكتور هارون يحيى هو كتاب خلق القرآن هو الحل والذى جسد من خلاله اهمية التمسك بخلق القرآن الكريم ويشرح ذلك بالتفصيل من خلال هذا الكتاب ... وهذه بعض سطور الكتاب تحت عنوان ماذا يحدث إذا لم يَخف الإنسان من الله؟ 


 فكر في رجلين، أحدهما يعرف أنه سيقابل الله جل جلاله ويعي أنه سيجازى عن كل فعل يقوم به؛ والآخر، على العكس من ذلك، يفترض أنه لن يُحاسب على الإطلاق. هناك فرق كبير بالتأكيد بين تصرفات هذين الرجلين. إذ يرجح أن يقوم الشخص الذي لا يخاف الله بارتكاب أي إثم وتجاهل جميع الأخلاقيات عندما يشعر أن مصالحه في خطر. ومن ثم، فإن الشخص الذي يسهل عليه قتل إنسان آخر، على سبيل المثال، دون أي سبب واضح أو لمصلحة دنيوية، يفعل هذا لأنه لا يخاف الله. ولو كان إيمانه بالله واليوم الآخر راسخا، لما تجرَّأ على فعل أي شيء لا يستطيع أن يبرره في الآخرة.
          وفي القرآن الكريم، ضرب الله مثلا قصة ابنَي نبي الله آدم، عليه السلام، ليلفت انتباهنا إلى الاختلاف الحاد بين الشخص الذي يخاف الله والشخص الذي لا يخافه:
          "وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ. لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ." (سورة المائدة: 27-28)
        فقد تجرأ الأخ الذي لا يخاف الله على قتل أخيه دون أن تطرف له عين، علما بأن الأخ القتيل لم يرتكب ذنبا. في حين أن الأخ الضحية، على الرغم من أنه مهدد بالقتل، قال إنه لن يحاول أن يقتل أخاه، وهذا نتيجة خوفه من الله. ومن ثم، بمجرد أن يشعر أفراد مجتمع ما بالخوف من الله، سوف ينتهي القتل، والاضطهاد، والظلم، والجور الذي لا يرضى عنه الله. 
        إن اشتهاء الدنيا هو سبب أيضا في الأعمال الوحشية وغير الأخلاقية التي يرتكبها الناس. إذ إن الشغل الشاغل لكثير من الناس هو خوفهم من أن يصبحوا فقراء أو من عدم قدرتهم على تأمين مستقبلهم. وتفسر هذه المخاوف بالضرورة السبب الذي جعل من الرشوة، والفساد، والسرقة، وشهادة الزور، والبغاء أسلوب معيشة بالنسبة لكثير من الناس. ومع ذلك، فبالنسبة لشخص مؤمن بالله، يتقدم رضا الله عنه على كل ما عداه. لذا، يتجنب هذا الشخص أي شيء من شأنه أن يفقده رضا الله. ولا يملأ قلبه غير الخوف من الله جل جلاله؛ فلا الموت، ولا الجوع، ولا أي نوع آخر من المصاعب يمكن أن يحيد به عن طريق الحق.

        ونتيجة لذلك، لا يمكن أبدا أن يحيد الشخص الذي يخاف الله عما جاء في القرآن، مهما كانت الظروف. وبشكل مساو، ستجد أن هذا الشخص جدير بالثقة ويتصرف دائما بضمير حي. وبما أن لديه شعورا عميقا بأن الله يرى ويسمع كل شيء، فلن يحاول التصرف ضد ما يمليه عليه ضميره حتى عندما يكون بمفرده. 



        إن قلة التدين تحرض على فقدان الضمير. ولتوضيح هذه النقطة، فكر في شخص لا يتردد في الهرب بعد أن يصدم شخصا آخر بسيارته في الشارع. هذا مجرد مؤشر على بعده عن الدين. ولا شك في أن انعدام الضمير لدى هذا الشخص - الذي يترك إنسانا يتألم بمفرده في وسط الشارع، وقد كان من الممكن في أحوال أخرى أن تتوفر له فرصة للنجاة - يدعوه للاعتقاد بأنه يستطيع أن يتفادى الناس بالهروب منهم. ومع ذلك، فهو لا يعتقد مطلقا أن الله يحيط به، ويراه، ويسمعه في كل ثانية. ولا يمكن لأي إنسان قط أن يهرب من حساب الله في يوم الحساب. فسيجازي الله في هذا اليوم كل واحد عن كل ما ارتكبه من أفعال ظالمة، ووحشية، ومجردة من الضمير الحي: 

"... وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ. أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ كَمَن بَاء بِسَخْطٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ." (سورة آل عمران: 161-162)
        وعندما نذكّر الناس بآيات الله، ونرشدهم إلى هذه الحقيقة المهمة، لن تحدث هذه الأفعال المنافية للأخلاق.
          ويتجسد أحد الأمثلة على الأفعال المنافية للأخلاق التي يقوم بها الأشخاص البعيدون عن الدين في أولئك الذين يقدمون العناية الطبية في بعض المجتمعات وكأنهم أطباء، مع أنهم لا يمتلكون أي خلفية طبية. وعلى الرغم من أن هؤلاء الناس جاهلون تماما بأي فرع من فروع الطب، فإنهم يخدعون المرضى بسهولة ويتجرؤون على معالجتهم دون أن يعيروا اهتماما للعواقب الخطيرة التي تهدد صحتهم. بل قد تنتهي هذه الأفعال المنافية للأخلاق بموت المريض. وبينما يتجاهل مثل هؤلاء الناس تماما هذه الآثار السلبية، فإنهم لا يفكرون إلا في الحصول على بعض المنافع وجني الأموال. ومع ذلك، يأمر الله المؤمنين في القرآن الكريم بما يلي: "أن تُؤَدُّوا الأماناتِ إلى أهلِها" (سورة النساء: 58). وتعتبر صحة الإنسان، أيضا، أمانة غالية. ومن ثم، يجب على الناس، امتثالا لما جاء في الآية السابقة، أن يتجنبوا ممارسة مهنة لا يحق لهم العمل بها وألا يقوموا بأي محاولات من شأنها أن تضر الآخرين. 

          ومن المرجح أن يقابل المرء في جميع مجالات الحياة أناسا لا يخافون الله ويرتكبون أفعالا منافية للأخلاق. وإذا تعذر على المرء أن يدرك مدى قرب يوم الحساب ولم يتأمل فيه، سيسهل عليه أن يفتري على شخص بريء. وفي غضون ذلك، لن يفكر في إقناع الناس ببراءة هذا الشخص بل سيركز جهوده على إقناعهم بصدق كلامه هو. ومن الواضح أن مثل هذا الشخص لا يفهم مطلقا أن الله شاهد على كل شيء، بلا استثناء، وأنه سيحاسب الإنسان في الآخرة على كل ما فعله في الدنيا. ومن هذا المنطلق، لن ينزعج ضمير هذا الشخص إذا عرف أن الشخص البريء يمر بمحنة، أو يشعر بضيق، أو أودع السجن. ويوضح الله سبحانه وتعالي في القرآن عقاب من يفتري على الآخرين على النحو التالي:
          "وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا." (سورة النساء: 112).
          "إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ." (سورة النور: 11)

          إن الشخص الذي لا يخاف الله لا يحترم الآخرين ولا يقدرهم. ويفسر انعدام الخوف هذا عدم اهتمام الكثير من أصحاب المطاعم بنظافة مطاعمهم وعدم احترام غالبية الناس لكبار السن. وعلى نحو مشابه، يفسر عدم الخوف من الله موت المرضى بغرف الطوارئ بسبب قلة العناية، وذبح المستضعَفين والفقراء وملايين الأبرياء من أجل حفنة من التراب، إلخ.
          أما في المجتمعات التي تخاف الله، فلن يفعل أحد أيًّا من الأعمال السابقة، لأن الكل يعلم أن أي ذنب يرتكبه الإنسان في هذه الحياة الفانية سوف يلقى جزاءه في الآخرة. وإذا تحلى أفراد المجتمع بضمير حي سليم، يحق لهذا المجتمع أن ينعم بالسلام والإحساس بالثقة. وتجدر الإشارة إلى أن تجنب الفسوق، والبغاء، وأي شكل آخر من أشكال الأعمال اللاأخلاقية تجنبا تاما وما يصحبه من التحلي بقيم مثل الاحترام، والشفقة، والرحمة يضمن تكوين روابط عائلية لا تنفصم، وهذا أمر ضروري بلا شك من أجل إقامة مجتمع قوي ينعم بهذه الأسس المتينة في المقام الأول لأن أفراده يخلصون لبعضهم البعض.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

هل كان لنا وجود قبل ان نولد؟

يلازمنى إحساس منذ بدأت أعى وادرك وجودى أنى كنت موجودا دائما وأنى حقيقة ولست أمرا طرا بالميلاد وأنى كنت هنا أو هناك فى مكان أو لا مكان لست أدرى .. انما هو إحساس دائم ومؤكد بالحضور لا أعلم كنهة ومصدره .. وكل ما يحدث أمامى الان هو مرور شريط متتابع لأحداث متتالية لماضى وحاضر ..
وهو شريط يمر أمامى ولكنى فى الأعماق خارج عن هذا الشريط واقف على عتبة حضور مستمر وأنية مطلقة لا تعرف تزامنا .. اراقب تصاريف الزمن امامى عن بعد واراقب طفولتى وصباى وشبابى وشيخوختى دون أن تدركنى انا اى شيخوخة فأنا .. ذاتى .. شباب دائم وحضور دائم ويؤيد هذا الاحساس الداخلى حقائق الدين التى تقول بأنى احاسب واعاقب واموت وانما انتقل الى حياة برزخية ثم الى بعث ثم الى خلود فى نعيم أو خلود فى شقاء .. فانا اذن خالد ..
وانا لست مسالة طارئة استجدت بالميلاد وستنتهى بالموت ومنطقية لو انى كنت امرا طارئا زائلا لما كنت حقيقة بل مجرد ظاهرة موقوتة تلمع لم تختفى فلا تعود هناك حكمة فى بعث وحساب وعقاب .. وعلام العقاب ولا حقيقة هناك .. وفى القران الكريم اشارة خاطفة الى هذه السابقة الوجودية قبل
الميلاد ” “لقد خلقنا الانسان فى احسن تق…

كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ

بقلم : محمد عوض الحنشي

قال تعالى (قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِالْمُؤْمِنُونَ )التوبة51. ويقول ايضاً ( وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )آل عمران 139. قال عامر بن قيس : ثلاث آيات من كتاب الله استغنيت بهن على ما أنافيه
قرأت قول الله تعالى :(وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ)الأنعام17 فعلمت وأيقنت أن الله إذا أراد بي ضر لم يقدر أحد على وجه الأرض أن يدفعه عني وإن اراد أن يعطيني شيئاً لم يقدر أحد أن يأخذه مني .
وقرأت قوله تعالى :
(فاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ )البقرة 152
فاشتغلت بذكره جل وعلا عمّا سواه .
وقرأت قوله تعالى : (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ)هود6
فعلمت وايقنت وازددت ثقة بأن رزقي الله لن يأخذه أحد غيري .

تعرف على أبرز المفكرين العرب والمسلمين

للاسف الشديد معظمنا يفتقر الى معلومات عن مفكرين هذا العصر نظرا لان اهتمامتنا الثقافية لا تلتف كثيرا الى السير الشخصية لهؤلاء العظماء على اعتقاد منا ان قراءة السير الشخصية غير مجدى ، وهو امر خاطئ...
حيث ان كونهم عظماء لم ياتى من فراغ ولكن كان نتاج كفاح طويل اما ضد محتمل او حتى ضد افكار خاطئة ، ولذلك قراءة سير المفكرين عموما وخصوصا المفكرين العرب والمسلمين هو امر مفيد للغاية ، حيث الاستفادة من تاريخ هؤلاء ...
لذلك اضع بين ايدى حضراتكم اليوم هذه القائمة التى وجدتها مصادفتا على ويكيبديا والذى تضم قائمة بأسماء أبرز المفكرين العرب والمسلمين ... تستطيع من خلالها التعرف على معظم هذه الشخصيات وعلى سبيل المثال تضم القائمة الاسماء التالية: